بيان منتخبي ومنتخبات إقليم زاكورة حول تطورات الوضع بمنطقة الكركرات.
نحن المنتخبين والمنتخبات ممثلي ساكنة اقليم زاكورة من برلمانيين، رئيس المجلس الإقليمي، رؤساء المجالس الترابية ورؤساء الغرف المهنية، وبعد الاطلاع على حيثيات التدخل الذي بادرت إليه القوات المسلحة الملكية الباسلة، بأمر سامٍ من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، صباح يومه الجمعة 13 نونبر 2020، ومن منطلق الإيمان بقدسية القضية الوطنية الأولى، قضية الصحراء المغربية، التي أكدت الشرعية التاريخية والقانونية والواقعية صدقية الموقف المغربي إزاءها والمشفوع بالإجماع الوطني الثابت والدائم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
وبناء على هذه التطورات الأخيرة فإننا نحن المنتخبين ممثلي ساكنة إقليم زاكورة نعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي:
– إشادتنا بالقرار الحكيم للمملكة المغربية بالتحرك لوضع حد لعرقلة المرور وحرية التنقل المدني والتجاري بالمعبر الحدودي للكركرات في احترام تام للسلطات المخولة لها وفي انسجام كامل مع الشرعية الدولية.
– تقديمنا تحية إجلال وإكبار للقوات المسلحة الملكية على تدخلها السلمي والمهني في معبر الكركرات، وإحباطها للمحاولات اليائسة والمتكررة لتغيير الحقائق التاريخية والقانونية والجغرافية في المنطقة وخاصة على مستوى المنطقة العازلة، ووضع حد لاستفزازات المليشيات الانفصالية وانتهاكاتها لحقوق الانسان من خلال استهداف عرقلة حركة تنقل الأشخاص والبضائع عبر الحدود المغربية الموريتانية.
– استنكارنا الشديد لكل الخروقات والاستفزازات التي أقدمت عليها المليشيات الانفصالية، ولكل الادعاءات الزائفة التي يروجها خصوم وحدتنا الترابية لصرف أنظار المجتمع الدولي عن المعاناة التي يعيشها المحتجزون في مخيمات الذل والعار بتندوف.
– نؤكد أن استمرار هذه المحاولات اليائسة لن يزيد الشعب المغربي إلا إصرارا وثباتا في التشبت بمغربية الصحراء والانخراط في المسار الديمقراطي وتجسيد نموذجه التنموي الرائد .
– تنويهنا بالدور الحيوي والفعال للدبلوماسية المغربية من خلال مواقفها المبنية على مبادئ ومبادرات مقدامة، تقف حصنا منيعا ضد أية محاولة للمساس بالقضية الوطنية الأولى أو تحريف مسار المفاوضات حول الصحراء المغربية، الشيئ الذي يؤكده تواصل فتح قنصليات عدد من الدول في مدينة العيون، وحشد المزيد من الدعم لمخطط الحكم الذاتي الذي أكد القرار الأخير لمجلس الأمن سموه وجديته.
– وقوفنا الثابت والمستميت جنودا مجندة وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية دفاعا عن حوزة الوطن واستقراره وامنه، واستعدادنا الدائم للتضحية بالغالي والنفيس في سبيل حماية وحدتنا التربية وسيادتها دون قيد أو شرط.
– دعمنا الكامل واللامشروط للمؤسسة العسكرية والأمنية والدبلوماسية، ولجنودنا البواسل المرابطين على حدودنا دفاعا عن حوزة الوطن.
– نؤكد تشبتنا الدائم بالولاء للعرش العلوي المجيد وانخراطنا المتواصل وتجندنا الدائم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله في كل المبادرات السامية من أجل صيانة وتثبيت الوحدة الترابية والوطنية للمملكة المغربية والحفاظ على الأمن والاستقرار.
– دعوتنا القوى السياسية والنقابية والمدنية بإقليم زاكورة الى اتخاذ جميع المبادرات التضامنية وتخليد عيد الاستقلال بما يليق ويلائم هذه الذكرى الخالدة
– دعوتنا الشعب المغربي بكل أطيافه إلى رص الصفوف والتعبئة الشاملة للدفاع عن سيادة ووحدة ورموز ومقدسات بلادنا.
 عاشت المملكة المغربية وعاش شعارها الخالد: الله-الوطن- الملك.
زاكورة :16/11/2020
L’image contient peut-être : texte
Please follow and like us: